منتدى الاصول
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل في منتدانا لتكون ضمن اسرتنا
و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أفكارنا هي السبب الرئيسي لأمراضنا
الثلاثاء يوليو 16, 2013 6:48 am من طرف وليدو الحلو1

» ** الكلمة الطيبة **
الإثنين أبريل 29, 2013 12:47 am من طرف shery adel

» كيف نقي أنفسنا من أشعة الشمس الضارّة فى فصل الصيف ؟
الثلاثاء أبريل 16, 2013 6:23 am من طرف shery adel

» الحب تلك الكلمة المكونة من حرفين
السبت أبريل 13, 2013 2:22 am من طرف shery adel

» موضوع جميل عن الصداقة ........!
الخميس أبريل 11, 2013 2:16 am من طرف shery adel

» موضوع جميل عن الصداقة ........!
الخميس أبريل 11, 2013 1:54 am من طرف shery adel

» أنآقـــه اللسآن
الخميس أبريل 04, 2013 4:41 am من طرف shery adel

» جبت لكم موضوع مرررره رهيب وهو أفضل شيء عند الشباب والبنات.. نشوف
الإثنين أبريل 01, 2013 2:56 am من طرف shery adel

» جبت لكم موضوع مرررره رهيب وهو أفضل شيء عند الشباب والبنات.. نشوف
الإثنين أبريل 01, 2013 2:55 am من طرف shery adel

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

التشخيص/الإجراءات التشخيصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التشخيص/الإجراءات التشخيصية

مُساهمة من طرف Admin في الخميس نوفمبر 25, 2010 4:50 am

التشخيص/الإجراءات التشخيصية

الإجراءات التشخيصية للمرأة

- الإجراءات للمرأة

- الفحص الهرموني

- مسحه من جدار المهبل

- فحص متغيرات عنق الرحم

- التحاليل الميكروبيولوجية

- جهاز الموجات فوق الصوتية

- أشعة الرحم الملونة

- تصوير الرحم وكشف الأنابيب بجهاز الموجات الفوق صوتية Hy -Co -Sy

- تنظير البطن

- تنظير الرحم

- تنظير قناة فالوب

- فحص ما بعد الجماع PCT

- خزعة من بطانة الرحم

- قياس حرارة الجسم

- فحوصات جهاز المناعة

- فحوصات للجينات والكر وموسومات

- فحوصات نفسية

ج- الإجراءات التشخيصية والفحوصات:

ب- الإجراءات للمرأة :-

1- الفحص الهرموني:-



أهمية الفحص الهرموني

- يتم فحص هرمونات F.S.H, L.H, Testosterone Prolactin أو غيرها إذا دعت الحاجة كما ذكر سابقاً وحسب ما تستدعيه الحالة.

- يتم فحص هرمون Progesterone لمعرفة حصول التبويض وكذلك لتقييم الجسم الأصفر بالمبيض بعد حصول التبويض.

2- مسحة من جدار المهبل Vaginal Cytology:-

في الماضي كان يتم أخذ مسحة من المهبل لأخذ فكرة عن عمل المبيض ولكن هذه الأيام استعاض عن هذا التحليل بالفحوصات الأخرى الحالية المتطورة.

3- فحص متغيرات عنق الرحم:-

ولمعرفة مدى أهمية هذا الفحص نود الإشارة هنا إلى التغييرات الفسيولوجية الطبيعية التي تحدث لدى كل سيدة مع كل دورة شهرية. أن المادة المخاطية التي تفرز من عنق الرحم بواسطة الغدد الموجودة هناك تعمل كحاجز يمنع مرور البكتيريا للدخول إلى الرحم. ومكونات هذه الإفرازات المخاطية في الجزء الأول من الدورة الشهرية هي قليلة الكمية وكثيفة وقبل الإباضة بحوا لي خمسة أيام يتحول السائل من كثيف إلى مائي وتصبح كميته أكبر لتسمح بمرور الحيوان المنوي عند الجماع، فإذا حصل أي تغير فيما تم شرحه سابقاً، مثلاً: إذا كان الإفراز المخاطي قبل التبويض كثيفاً و قليلاً فانه قد يعيق أو يمنع مرور الحيوان المنوي مما يؤثر على عملية الإخصاب. وتخضع نوعية وكمية الإفرازات المخاطية إلى تأثير الهرمونات أثناء الدورة الشهرية. وقبل التبويض مباشرة يصبح الإفراز المخاطي مائياً جداً، ولديه قابلية مطاطية ويشبه بياض البيض النيئ، وبعد عملية الإباضة يتوقف إفراز المادة المخاطية لمدة 24 ساعة، ثم يصبح كثيفاً مرة ثانية ولونه أبيض مائلاً إلى الاصفرار في النصف الثاني من الدورة الشهرية.

4- التحاليل المخبرية الميكروبيولوجية وفحوصات الدم:-

مثال:- فحص وظائف الكبد أو وجود التهاب الكبد.

- نسبة السكر في الدم.

- فحص البول .

- فحوصات أخرى لوجود جراثيم معدية.

5- جهاز الأمواج فوق الصوتية:-

وهو جهاز يستعمل لتصوير الأعضاء الداخلية للجسم مثل الرحم، المبيض، الخصيتين، البروستاتا، الكبد، الكليتين، المرارة ..... الخ .

وفكرة الجهاز تشبه التصوير الإشعاعي ولكن الفائدة هنا أن هذا الجهاز لا يؤذي أنسجة الجسم ويمكن استعماله للمرأة والرجل كما ذكر.

ولمساعدة التشخيص في أسباب العقم عند المرأة وللمساعدة في اختيار العلاج هناك نوعان من الأجهزة تستعمل:-

أ- جهاز الفحص عن طريق البطن:-

ويتم التصوير هنا بواسطة ذراع الجهاز التي توضع على مواضع مختلفة من البطن وحسب احتياج الفحص، وهنا يتم التركيز على الرحم والمبيضين.

ب- جهاز الفحص عن طريق المهبل:-

وهنا تكون صورة الرحم والمبيضين أوضح كثيراً من جهاز البطن، ولهذا تكون القياسات أفضل بهذه الطريقة. وبهذه الطريقة أيضاً يمكن قياس حجم البويضات عند تحفيز التبويض عن طريق الأدوية وكذلك تشخيص مرض PCOS. ويتم كذلك تشخيص التبويض أن حصل عن طريق هذا الجهاز.

أن أعضاء الحوض بشكل عام، وبطانة الرحم، واحتمال وجود تضخم في بطانة الرحم، أو عضلات الرحم أو وجود أورام ليفية حميدة يمكن تشخيصها بسهولةٍ أكثر عن هذا الطريق، وقد يتساءل البعض كم مرةً يجب إجراء الفحص عن طريق جهاز الألتراساو ند لمعرفة الإباضة؟ والجواب أنه عادةً يتم إجراء فحص أولي في ثاني أو ثالث يوم الدورة الشهرية لمعاينة الرحم، المبيض، وتشخيص مرض PCO، ويكون الفحص الثاني في يوم (13) من يوم الدورة لمعرفة حجم البويضة ومدى فاعلية عمل المبيضين ( سواء كان ذلك خلال دورة طبيعية أو بعد أخذ أدوية منشطة ومحفزة لعمل المبيض). وعادة إذا لم تكن السيدة تأخذ أي منشط فمعدل حجم البويضة 12-14 ملم وتنمو البويضة بمعدل 1-2 ملم في اليوم الواحد. وإذا حصلت الإباضة فهناك علامات معينة يلاحظها الطبيب المعالج على الجهاز.

ونود الإشارة هنا إلى أن حجم البويضة الناضجة الصالحة للإخصاب يعتمد على نوع العلاج المستخدم لتنشيط المبيض. وبالرغم من أنه في العادة تكون البويضة الناضجة صالحة للإخصاب، إلا أنه يحدث في بعض الأحيان أن تكون البويضة ناضجةً ونضوجها واضح على الجهاز، ولكنها غير صالحة للإخصاب.



البويضات، داخل المبيض بواسطة جهاز الالتراساوند المهبلي

ولهذا قد يحتاج الطبيب المعالج إلى إجراء مجموعة من المشاهدات والمتابعات عن طريق الأمواج فوق الصوتية، ففي بعض الأحيان يتوقف نمو البويضة عند حجم معين وأحياناً تنمو. ولكن لا تحدث إباضة. ولهذا يلجأ الطبيب المعالج إلى إعطاء هرمون HCG لتحفيز الإباضة، وأحياناً يستمر نمو البويضة إلى حجم كيسي مائي في المبيض. وان حدث هذا فهو عادة غير خطر ويختفي غالباً بدون حاجة إلى علاج ويسمى LUF. وقد يستفاد من هذا الجهاز أحيانا لمعرفة ما إذا كان المبيض صغيراً وغير نامٍ رغم أن السيدة ناضجة Hypogonadotrophic Hypogonadism وقد يكون الرحم كذلك أصغر من المتوقع لسيدة ناضجة Infantile Uterus وكذلك يمكن رؤية بطانة الرحم ومدى نموها ونضوجها مقارنة بمراحل الدورة الشهرية المختلفة، وقد يكون هناك فشل في عمل المبيض وهو ما يسمى Premature Ovarian Failure، ويمكن التأكد من ذلك بقياس هرمونات معينة يقررها الطبيب المعالج، وكذلك يمكن عن طريق هذا الجهاز تشخيص مرض Multicystic Overies وهي حالة تشبه PCO، ولكن عدد البويضات التي ترى في جهاز الأمواج الفوق صوتية يكون أقل وحجمها أكبر، ويلاحظ عادة في بداية سن نضوج الفتاة، أما في المرأة الناضجة فيلاحظ في السيدات اللاتي بد أن عملية الشفاء من حالة Hypogonadotrophic Hypogonadism . وكذلك في السيدات اللاتي كن مصابات بحالة فقدان الشهية المرضي Anorexia Nervosa. في مرحلة الشفاء من المرض.

ملاحظة:- نود أن نلخص هنا بعض استعمالات وفوائد جهاز الأمواج الفوق الصوتية:-

أ- تشخيص وجود أي ورم أو ليف في المبيض أو الرحم، أو أي خلل في ملحقات الحوض الأخرى التشريحية.

ب- الحمل والجنين:-

- تشخيص الحمل مبكر جداً.

- تشخيص التشوهات الخلقية للجنين.

- تشخيص وجود أكثر من جنين واحد ( اثنين أو أكثر) .

- وضع الجنين داخل الرحم ( رأسي - مستعرض - مقعدي).

- وضع المشيمة ومكانها.

- معرفة جنس الجنين.

- تشخيص الحمل خارج الرحم.

- عمر وحجم ووزن الجنين وكمية السائل الامينيوسي.

* جهاز Colour Doppler Ultrasound:-

وهذا الجهاز حديث ولازالت البحوث العلمية جارية لتقييم مدى الاستفادة منه في مشكلة تأخر الإنجاب وهو يقوم بقياس مسار الدم بين المبيضين والرحم وإذا كانت هناك أي مشكلة في هذا المسار تظهر بواسطة هذا الجهاز.



جهاز Doppler يظهر سريان الدم في الأوعية الدموية بصورة جيدة

وهناك سؤال قد يطرح نفسه. هل يؤثر جهاز الالتراساوند على البويضة ويؤذيها؟ الجواب أنه لم يثبت وجود أي ضرر.

ارجع إلى أعلى

6- أشعة الرحم الملونة (H.S.G) Hysterosalpingogram :-

وهذه الطريقة تعتمد على إدخال مادة ملونة من خلال أنبوب يدخل في عنق الرحم يدفع من خلاله المادة الملونة، وتؤخذ عدة صور شعاعيه مع مراقبة مباشرة لمرور السائل الملون على الشاشة Screen، وإذا كان هناك انسداد في قناة فالوب مثلاً فلن تتمكن المادة الملونة من المرور.



إجراء صورة ملونة للرحم H.S.G

ونود أن نلفت النظر إلى أن كمية الأشعة المستعملة ومدتها لا تسبب أي ضرر على الإطلاق. ولا تحس السيدة عادة بعد إجراء هذا الفحص بأي أعراض مزعجة سوى بعض المضايقة أسفل البطن، ولا يستغرق ذلك سوى عدة دقائق. ولا تحتاج هذه العملية إلى دخول مستشفى إطلاقا. إنّ المعلومات التي يمكن الاستفادة منها بواسطة هذا الفحص إضافة إلى معرفة حالة قناتا فالوب ( وجود انسداد كامل أو جزئي أو التصاقات) يمكن تلخيصها بما يلي:-

- تشخيص أورام في تجويف الرحم مثال: وجود ليف Fibroid، زوائد لحمية Polyps.

- تشخيص انسداد مع توسع قنوات فالوب Hydrosalpinx .

- تشخيص التشوهات الخلقية في الرحم.

- تشخيص التصاقات داخل الرحم Asherman’s Syndrome.



أشعة الرحم الملونة تظهر الرحم وقناتي فالوب مفتوحتين .

أشعة الرحم الملونة تظهر انسداد قناتي فالوب مع تضخمهما .

7- تصوير الرحم وكشف قنوات فالوب بواسطة جهاز الموجات فوق صوتية Hysterosalpingo Contrast Sonography (HY - CO- SY) :-

لقد تم تطوير هذا الفحص بعد أن تبين أن بعض أنسجة الجسم مثل قناتي فالوب لا يمكن رؤيتهما بوضوح بواسطة جهاز الالتراساوند خصوصاً فيما يتعلق بكونهما مفتوحتين، أو وجود انسداد أو التصاقات داخل الأنبوب. ورغم وجود فحص أشعة الرحم الملونة HSG الذي أشرنا إليه سابقا، إلا أن هذا النوع من التحليل يتميز بما يلي:-

* استعمال جهاز الالتراساوند بشكل واسع في الطب الحديث، وحيث أن هذا النوع من الفحص يعتبر مكملاً لفحص جهاز الالتراساوند العادي، كما سنتطرق إليه في الشرح لاحقاً، مما يجعل استعماله بشكل موسع كذلك.

* عدم احتياج المريضة للتعرض للأشعة العادية X - RAY كما في صورة الأشعة الملونة للرحم HSG.

* عدم الحاجة إلى استعمال المواد التي يدخل الأسودين في تكوينهما Iodinated Contrast Media والتي قد تسبب الحساسية أحياناً.

* لا تتعرض المريضة للألم Only Minimaly Invasive مقارنة بالتقنيات الأخرى في التشخيص.

* عدم الاحتياج إلى التخدير العام.

* يمكن أجراؤه في العيادة دون الحاجة إلى دخول المستشفى.

* يعطى نتائج سريعةً وأكيدةً.

* يعطى معلومات مفصلةً على شكل ووظيفة العضو التي سيتم فحصه Structural & Functional Situations وأي شيء غير طبيعي مثل التشوهات الخلقية Anomalies Of The Organ، وكمثال على ذلك تصوير بطانة الرحم وإمكانية التفريق بين وجود ليف في عضلات الرحم Submucosal Fibroid عن زائدة لحمية في بطانة الرحم Endometrial Polyps. وكذلك فحص كون أنبوب الرحم مفتوحاً أ - يمكن استخدام جهاز الالتراساوند عن طريق البطن أو عن طريق المهبل ويفضل المهبلي عادة.

- بعد أن تتم عملية تنظيف منطقة العجان والمهبل يطلب من المريضة وهي مستلقية على ظهرها أن تثني ركبتيها وتفتحهما قليلاً.

- يمسك عنق الرحم بواسطة ملقط خاص Forceps، ثم يدخل أنبوب خاص Catheter خلال عنق الرحم، وقد يحتاج عنق الرحم إلى توسيع بسيط إذا كان إدخال الأنبوب صعباً، ويتم حقن المادة الملونة الخاصة التي تسمى Echovist ----200 من خلال هذا الأنبوب الخاص. ولا تستغرق هذه العملية أكثر من 10-15 دقيقة، ولا تحتاج كما ذكرنا إلى تخدير عام أو موضعي، ويتم نفخ البالون الموجود في بداية الأنبوب لكي يثبت الأنبوب في الرحم. وبعد التأكد من ثبات الأنبوب داخل الرحم يدخل جهاز الالتراساوند المهبلي The Probe في أعلى المهبل.

- يتم تحضير المادة التي ستحقن داخل الأنبوب لكي تصل من خلاله إلى تجويف الرحم وقناتي فالوب، ويتم متابعة مرور المادة الملونة على شاشة جهاز الالتراساوند وفي حالة وجود انسداد في إحدى قناتي فالوب أو كلْتَيهما فقد تحس المريضة بعدم ارتياح أو ألم بسيط ولهذا يطلب من المريضة أن تخبر الطبيب عن ذلك حالاً إذا أحست به.

- يحتاج الطبيب المعالج إلى حوالي 2-3 مللتر للتصوير داخل الرحم واكتشاف أي أمر غير طبيعي مثل حاجز Septum، ليف حميد Myoma وغير ذلك.

- لكي تصور قناتي فالوب يتم إضافة مادة بمعدل 1-2 مللتر إلى المادة الملونة ليصبح الحجم الكلي للسائل 30 مللتر. ويمكن للطبيب مشاهدة قناتي فالوب من بدايتهما إلى نهايتهما واكتشاف أي خلل أو خطأ.

- بعد الانتهاء من الفحص يتم إفراغ البالون في الأنبوب قبل إخراج أل Probe لجهاز الالتراساوند المهبلي، ليتيح للطبيب ملاحظة أي شيء كان وجود البالون المنفوخ يعيق رؤيته.

- قد تشعر المريضة بألم بسيط أسفل البطن يشبه ألم الدورة الشهرية يستمر حوالي ساعة بعد الفحص ويمكن السيطرة عليه بسهولة بإعطاء بعد مهدئات الألم.



الأدوات المستعملة



كيفية إجراء العملية

إن هذه الطريقة تتميز بما يلي:-

* السرعة .

* بسهولة إجراء العملية التشخيصية .

* عدم وجود أعراض جانبية تذكر.

* تكون المريضة مرتاحة أثناء جراحة العملية.

الحالات الغير طبيعية التي يمكن ملاحظتها في الرحم في هذه العملية هي كالآتي:-

- انعكاسات معينة في بطانة الرحم Reflection Zone تشاهد على الأغلب عند وجود عملية قيصرية سابقة.

- تشخيص التصاقات بطانة الرحم كما في حالة Asherman’s Syndrome التي شرحنا عنها سابقاً.

- وجود زوائد لحمية Polyps.

- وجود الألياف الحميدة Myomas.

- تشوهات الرحم الخلقية مثل الرحم المقوس Arcuate Uterus، رحم ذو قرنين Bicornuate Uterus، رحم مزدوج Uterus Duplex.

- انسداد قناتي فالوب Tubal Occlusion:-

إذا كان الانسداد من الجهتين وفي بداية اتصال قناة فالوب بالرحم، ينتفخ الرحم بالمادة الملونة ويمكن ملاحظة ذلك عبر شاشة جهاز الالتراساوند وقد تحس المريضة ببعض الألم.

أما إذا كان الانسداد من جهة واحدة فلا ينتفخ الرحم ويمكن ملاحظة الأنبوب المسدود ومكان الانسداد. وقد تؤدي الالتصاقات أو وجود ورم Tumour إلى بعض الوقت للصبغة الملونة لتجاوز الالتصاقات أو الورم، وقد تعطي في بعض الأحيان تشخيصاً خاطئاً ولكن الطبيب الخبير في ذلك يمكنه ملاحظة ذلك بسهولة وتشخيصه بطريقة صحيحة.

ارجع إلى أعلى

8- تنظير البطن

9- تنظير الرحم

10- تنظير قناة فالوب Falloposcopy:-

وهذه تجرى إما خلال إجراء عملية تنظير البطن أو عن طريق عنق الرحم مع أو بدون إجراء تنظير للرحم وهي لا تزال تحت التقييم للاستفادة منها.

11- فحص ما بعد الجماع P.C.T:-

الوقت المناسب لأخذ العينة هي فترة محددة وهي فترة التبويض حيث أن عنق الرحم في هذه الفترة يفرز مادة شفافة، غزيرة، مرنة، ذات كثافة قليلة تسهل مرور الحيوانات المنوية إلى الجهاز التناسلي العلوي لإتمام عملية التلقيح.



تؤخذ العينة بعد 6-10 ساعات بعد الجماع وتفحص تحت المجهر لتقدير قوة الحيوانات المنوية ومدى مرونة المخاط في عنق الرحم.

مخاط عنق الرحم يفرز بواسطة خلايا تتواجد فيه تسمى الخلايا المنتجة للمخاط، وعندما تقترب موعد الإباضة ويكون إفراز المبيض للاستروجين في قمته، ترتفع كمية المخاط المحتوي على الماء. تشكل نسبة الماء في فترة الإباضة الموجودة في المخاط 98% حيث تزيد مرونته وتقل لزوجته، بالإضافة لذلك فمخاط عنق الرحم يحتوي على مواد في مرحلة اقتراب التبويض وهذه المادة سبب وجودها زيادة مستوى الأملاح والماء المتفاعل مع البروتين المتواجد في مخاط الرحم، وهذا دليل غير مباشر على زيادة نسبة الاستروجين. ازدياد المرونة، ووجود المواد، ونقص في اللزوجة كل هذا يُحسن من بقاء الحيوانات المنوية في فترة الإباضة حية في عنق الرحم لمدة 24-48 ساعة. أما بعد الإباضة فإن مستوى البروجسترون يرتفع حيث تفقد إفرازات عنق الرحم مرونتها مما يقلل من حياة الحيوانات المنوية في عنق الرحم.

إذا استطعنا رؤية 15-20 من الحيوانات المنوية فإن النتيجة تكون جيدة، وإذا كانت عدد الحيوانات المنوية أقل من خمسة فإن الإخصاب يكون ضعيفاً. فحص ما بعد الجماع يعطي نتائج دقيقةً وواضحةً، هذا بالإضافة إلى أن فحص السائل المنوي يساعد الطبيب في تكوين صورة واضحة دقيقة تساعده في اختيار طريقة العلاج المناسب. كما لوحظ أن كمية المخاط الموجود في عنق الرحم في المرأة يُعِّوضُ النقصَ في السائل المنوي، وكذلك يمكن أن يكون السائل المنوي جيداً ولكن نتيجة فحص ما بعد الجماع سيئةً نتيجةَ وجود التهابات أو أجسام مضادة في مخاط عنق الرحم. أحياناً بالرغم من أن فحص ما بعد الجماع يعطي نتيجة جيدة فإن الفحص لا يعني حدوث الحمل.



فحص ما بعد الجماع في الوقت المناسب حيث أن مرونة المخاط

داخل عنق الرحم مناسب والحيوانات المنوية حية نشيطة

يلجأ الطبيب للفحص لتحديد ما يلي:-

1- فحص مرونة المادة المخاطية حيث أن الحيوانات المنوية السليمة لا تستطيع أن تمر إذا كانت كثافتها عالية.

2- الأجسام المضادة: عنق الرحم أكثر أجزأ الجهاز التناسلي في إفرازه للأجسام المضادة لدى المرأة يتبعه الطبقة الداخلية للرحم، قناة فالوب، قناة البيض، وسائل جرين، تتكون المناعة موضعيا. مثلاً وجود الحيوانات المنوية داخل المهبل تسبب تكون أجسام مضادة في عنق الرحم بالإضافة إلى أجسام مضادة في الدورة الدموية.

إن عنق الرحم مغطى بخلايا البلازما وكذلك يحتوي المخاط على البروتين الذي يدخل في تركيب الأجسام المضادة. وتكون بروتين أجسام المناعة تختلف كميته حسب أوقات الدورة الشهرية حيث يقل باقتراب الاباضة وتكون نسبة إفرازه أقل في الغشاء الداخلي للرحم.



أجسام مضادة على رأس وذيل ووسط الحيوان المنوي



تأثر مخاط عنق الرحم خلال الدورة الطمثية

3- تحديد وصول الحيوانات المنوية أو عدمه لعنق الرحم.

4- وجود التهابات رحمية ومهبلية، تواجد الفطريات والميكروبات في المهبل.

12- خزعة من بطانة الرحم Endometrial Biopsy:

وتتلخص هذه الطريقة في إجراء عملية توسيع عنق الرحم وكحت الرحم لأخذ عينة من بطانة الرحم في اليوم (21-23) من الدورة الشهرية، أي عملية D &C، أو ما يسمى بعملية كحت الرحم أو التنظيفات، وتتركز فكرتها في أنه في اليوم (21-23) من الدورة الشهرية إذا كانت الاباضة قد حصلت فإن نسبة البروجسترون في الدم سيكون بمستوى يعطي نتيجة معينة عند إرسال خزعة بطانة الرحم إلى الفحص النسيجي Histopathology. أما إذا لم تحدث الإباضة فإن نسبة هرمون البروجسترون تكون منخفضة، مما يعطي نتيجة مختلفة عند الفحص النسيجي لبطانة الرحم. وبالرغم من أن بعض القطاعات الطبية لازالت تلجأ إلى هذه الطريقة كوسيلة من وسائل لمعرفة وجود الإباضة ومدى خصوبة الدورة الشهرية للسيدة، إلا أنه مع التطور العلمي والتقني الحديث خصوصاً بوجود جهاز الالتراساوند المهبلي الذي شرحنا عنه سابقاً، والذي يعطي فكرة موسعة ليس فقط عن الإباضة وإنما عن أعضاء الحوض بشكل عام وبطانة الرحم بشكل خاص. أصبح هذا النوع من التحليل ليس مهماً تماماً كالسابق عندما كان اللجوء إليه يعتبر من أولى الخطوات التي يلجأ إليها الطبيب المعالج في التشخيص في حالات العقم وتأخر الإنجاب.



صورة بواسطة جهاز الالتراساوند المهبلي تبين بطانة الرحم في المرحلة الأولى للدورة الشهرية Follicular Phase

13- قياس حرارة الجسم Temperature أو ما يسمى Basal Body Temperature Chart (B.B.T):-

وتتلخص هذه الطريقة بأخذ الحرارة يومياً عند الاستيقاظ من النوم من أول يوم من الدورة الشهرية، وتسجيل درجة الحرارة يومياً على ورقة الخاصة Chart حتى موعد الدورة الشهرية الثانية. فإذا كانت الدورة الشهرية التي تم قياس درجة حرارة الجسم خلالها مخصبة أي حدثت الإباضة، ستلاحظ المرأة ارتفاعاً في درجة الحرارة في النصف الثاني من الدورة الشهرية بمعدل 5ر - 5ر1 درجة مئوية.

ويُعزى هذا الارتفاع إلى ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون في الجسم. وتبقى درجة الحرارة مرتفعة قليلاً إلى أول يوم من الدورة الشهرية الثانية أو اليوم السابق له لتنخفض من جديد. أما في حالة حدوث الحمل تبقى درجة الحرارة مرتفعة. أما إذا كانت الدورة الشهرية غير مخصبة أي لم تحدث الإباضة فتبقى درجة الحرارة كما هي طول فترة الدورة الشهرية، أي لا يحدث الارتفاع البسيط الذي ذكرناه. والحقيقة أن هذه الطريقة غير دقيقة لعدة أسباب، منها: أن القراءة قد تكون خاطئة، أي لم تحسن السيدة قراءة درجة الحرارة بشكل صحيح، وقد تكون مصابة بحمى لسبب أو لآخر مما يعطي صورة خاطئة، وأحياناً لا يكون الارتفاع بالشكل المثالي الذي شرحناه، أي ترتفع وتنخفض بشكل عشوائي Stepwise Rise وفي بعض الأحيان يكون هناك عدم انتظام في إفراز الهرمونات من قبل المبيض ومع هذا تحدث الإباضة. وفي هذه الحالة لا يكون الارتفاع في درجة الحرارة كما هو متوقع بشكل مثالي في اليوم 12-14 من الدورة الشهرية، وأحياناً يكون جسم بعض السيدات غير حساس، أو بمعنى آخر لا تظهر استجابة في ارتفاع درجة الحرارة، مع أن هرمون البروجسترون الذي ذكرنا أنه يسبب الارتفاع يفرز بشكل صحيح. وفي هذه الحالة لا يُلاحظ ارتفاع في درجة الحرارة. ولكل الأسباب التي ذكرت أعلاه، وكذلك للتطور العلمي والتقني الذي أشرنا إليه أصبح اللجوء إلى هذه الطريقة قليل.،

14- فحوصات جهاز المناعة

- مضادات الحيوانات المنوية سواء عن طريق فحص الدم أو مخاط عنق الرحم.

- مضادات المبيض في حالات عجز المبيض المبكر.

- مضادات أخرى مثل Antiphospholipid Antibody التي تلعب دور في عدم استمرار الحمل عند إرجاع الأجنة إلى الرحم.

15- فحوصات للجينات أو الكر موسومات:-

مثال: - عجز المبيض المبكر - حالات انقطاع الطمث الأولى.

- حالات الإجهاض المتكرر

16- فحوصات نفسية:-

لأثرها التي ذكر بالسابق.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

http://sous.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التشخيص/الإجراءات التشخيصية

مُساهمة من طرف Admin في الخميس نوفمبر 25, 2010 4:51 am

بعد أن يتم تشخيص الحالة ومعرفة السبب سواء كان من الرجل أو المرأة أو كلاهما يتم معالجة الحالة حسب التشخيص

علاج المرأة .

أ- العلاج الطبي

ويعتمد على التشخيص، فقد يحتاج البعض إلى علاج هرموني، وقد يحتاج البعض الآخر إلى علاجات أخرى كحالات مرض البطانة الرحمية والأغلبية تحتاج إلى العلاج الهرموني. ويتم ذلك بإعطاء أنواع مختلفة من الهرمونات لتحفيز البويضات على النمو والنضج لتصبح صالحة للإخصاب Controlled Ovarian Stimulation ويتم ذلك بواسطة إعطاء حبوب أو حقن أو كليهما حسب الحالة مثل F.S.H, Tamoxifen,Clomiphene CitrateGnRH Analogues / Antagonist , H.M.G وبواسطة هذا العلاج يتم كذلك التحكم في وقت الإباضة لتكون إمكانية الإخصاب في الوقت المناسب أكبر.

ويمكن تلخيص هذه الطريقة بإعطاء الدواء بكمية وفترة يقررها الطبيب المعالج، ثم تتم المتابعة بطرق مختلفة منها فحص حجم البويضة بجهاز الأمواج فوق الصوتية Ultrasound أو قياس الهرمونات أو كلاهما. وفي الوقت الذي يصبح فيه عدد البويضات وحجمها مناسباً يعطي الطبيب هرمون (H C G) عن طريق حقنة تساعد على إنزال البويضة/ البويضات لتخصب بالحيوان المنوي. وتحدّد مواعيد الجماع. ويجب التأكيد هنا العلاج لا يسبب احتمال أكبر للتشوهات الخلقية أو الإجهاض المتكرر كما يفهمها أو يتصورها بعض الناس، ولكن يكون احتمال الحمل بأكثر من جنين واحد وارداً.

والسيدات اللاتي يحتجن أكثر من غيرهن إلى عملية تحفيز الإباضة هن:-

- السيدات التي لديهن اضطراب هرموني -.

- السيدات المصابات بخلل في المبيض يدعى P.C.O.S من حيث كيفية التشخيص وطرق العلاج الذي يُعتبر العلاج الهرموني واحداً منها.

ب- العلاج الجراحي



كما في حالة وجود انسداد في قناتي فالوب لأي سبب من الأسباب آنفة الذكر، فتعالج إما بمحاولة إصلاح هذا الخلل، إن أمكن، أو بواسطة طرق الإخصاب خارج الرحم كما سيتم شرحها لاحقاً. كذلك في حالات مرض البطانة الرحمية Endometriosis يكون العلاج بالجراحة أو الدواء أو كليهما .

وكذلك قد نحتاج للعلاج الجراحي في حالة تشخيص وجود ألياف تعيق الحمل.


إذاً كانت هناك التصاقات يتم تحريرها بواسطة عملية تدعى Salpingolysis Or Adhesiolysis ، ويمكن أجراؤها عن طريق منظار البطن.

إذا كان هناك جزء مسدود يُزال جراحياً. ويتم تقريب الجهتين المفتوحتين وخياطتهما. وإذا كانت نهاية الأنبوب مسدودة ينتفخ الأنبوب وتسمي الحالة Hydrosalpinx وعملية إصلاحها تسمى Salpingostomy. وإذا كان الانسداد في منطقة اتصال قناة فالوب بالرحم وامتد الانسداد إلى داخل الرحم، يقطع الأنبوب، وتجري خياطته جراحياً في منطقة أخرى قريبة مفتوحة من الرحم وتسمى العملية Tubal Reimplantation.

وكذلك يمكن فتح الانسداد في قناة فالوب باستعمال قسطرة خاصة تمرر عن طريق عنق الرحم عبر الرحم للوصول على قناة فالوب وفتحها
.

Transcervical Selective Salpingography وتعتبر طريقة تشخيصية وعلاجية في آن واحد لعلاج الانسداد في بداية قناة فالوب :

A Diagnositc & Theraputic Approach To Cases Of Proximal Tubal Injection Failure . تستعمل هذه الطريقة لتشخيص وعلاج حالات معينة يكون فيها انسداد في بداية قناة فالوب Proximal Tubal Pathology. وهذه الطريقة تتم بواسطة أنبوب مطاطي Catheter بداخله Guide Wire (سلك توجيه ) يساعد في إدخال الأنبوب إلى الرحم عن طريق عنق الرحم ثم يتم سحب السلك Wire ويعمل الطبيب المعالج على إدخال الأنبوب المطاطي خلال فتحة قناة فالوب Ostium عند اتصالها بالرحم، ثم يتم إدخال أنبوب قسطرة، وعند وصوله إلى منطقة الانسداد Obstruction يتم تحريك أنبوب القسطرة لتجاوز الانسداد، ثم تُدفع المادة الملونة للتأكد من أن الانسداد قد تم فتحه.


ونتائج هذه العملية جيدة عادة وتُغني المريضة عن عملية فتح البطن لإصلاح الانسداد، كما أن أعراضها الجانبية تكاد لا تذكر. ولا تستغرق العملية فترة طويلة ومعدل نجاحها حوالي 75.3%.

- يلجأ للجراحة كذلك في حالة وجود ألياف رحمية يعتقد إنها السبب الوحيد الممكن للعقم عن طريق فتح البطن أو المنظار.

- في حالات وجود حاجز في داخل الرحم ، التصاقات داخل الرحم، ألياف داخل الرحم يلجأ لإزالتها بواسطة منظار الرحم.

- في حالات تكيس المبيض P.C.O يلجأ إلى عمل ثقوب في المبيض بواسطة المنظار .

- إن نجاح أيا من هذه العمليات سابقة الذكر يعتمد على التشخيص الصحيح والجراحة الناجحة بيد ماهرة.



ج- أما الأسباب الأخرى مثل وجود مناعة في جسم المرأة للحيوان المنوي ، ازدياد كثافة السائل المخاطي في عنق الرحم وغيرها من الأسباب ، والتي تشكل نسبة اقل من الأسباب الرئيسية التي ذكرت فتتم المعالجة حسب السبب.

د- طرق الإخصاب داخل أو خارج الجسم والتي سيأتي ذكرها لاحقاً

ارجع إلى أعلى

علاج الرجل

العلاج يتم بمحاولة معرفة السبب وعلاجه ويتلخص بما يلي:

1- إرشادات معينة لزيادة الحيوانات المنوية كماً ونوعاً .

أ- تغيير العادات المتبعة في أسلوب الحياة .

- الابتعاد عن التدخين .

- الابتعاد عن شرب الكحول بكميات كبيرة .

- الابتعاد عن مصادر الحرارة العالية .

- عدم لبس الملابس الداخلية الضيقة .

ب. تغيير البيئة :

- عدم التعرض للمواد الكيمائية مثال عمال بعض المصانع.

- التوقف عن الأدوية التي تؤثر على الحيوانات المنوية .

2- علاجات لتحفيز إنتاج الحيوانات المنوية وتحسين عملها :

أ- العلاج الطبي :

* العلاج الهرموني يتم استعمال أنواع مختلفة لمحاولة زيادة كمية الحيوانات المنوية مثال ، Tamoxifene, Androgens, Clomiphene

Bromocriptine, GnRH, Gonadotrophins ومدى نجاح هذه العقاقير محدود جداً باستثناء GnRH, Gonadotrophins في حالات Hypogonadotrophic Hypogonadism فإنها تعطي نتائج جيدة وكذلك في بعض الحالات الأخرى . علاج Tamoxifene يمكن أن ينفع في بعض الحالات.

* العلاجات الأخرى :

- الزنك ، Phosphodiesterose Inhibitors, Kallikren مثال Pentoxifylline يستعمل لمحاولة زيادة حركة الحيوانات المنوية والاستجابة للعلاج محدودة وتختلف من رجل لآخر .

- المضادات الحيوية في حالات التهابات الجهاز التناسلي المزمنة.

- العلاجات الحيوية في حالات التهابات الجهاز التناسلي المزمنة .

- العلاجات الأخرى مثل الفيتامينات لم تظهر أي نتائج مشجعة.

ب – العلاج الجراحي:

إجراء علمية لإصلاح دوالي الخصية (Varicocele ) ؛ إن وجود دوالي الخصية بحد ذاته ليس سبباً يستدعي التداخل الجراحي لان هنالك رجال كثيرون ذو خصوبة عالية مصابين بدوالي الخصية ومدى نجاح عملية دوالي الخصية في تحسين عدد ونوعية الحيوانات المنوية لا زال قيد البحث وهناك دراسات عدة أجريت وبعضها لم يستخلص أي نتائج إيجابي من إجراء العملية والبعض الآخر اظهر نتائج مشجعة .

3- إصلاح طرق وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة :

- إعادة توصيل الحبل المنوي Vasovasostomy كلما كان التشخيص وإجراء التداخل الجراحي مبكراً كلما كانت النتائج أفضل لأنه مع مرور الوقت وعدم إصلاح الانسداد تتكون أجسام مضادة للحيوانات المنوية وتؤثر عليها .

- إصلاح انسداد البربخ Vasoepididymostomy سواء كان الانسداد خلقي أو ناتج عن التهاب .

- استعمال حويصلة صناعية وذلك لتجميع السائل المنوي في بعض الحالات مثل انعدام وجود الحبل المنوي .

- سحب الحيوانات المنوية من البربخ MESA أو من الخصية PESA أو TESE وإجراء عملية الحقن المجهرى للبويضة كما سنشرح لاحقاً .

4- علاج عدم الانتصاب عندما يكون السبب في العقم :

أ- العلاج الطبي :

- حقن القضيب بمواد معينة مثال البروستاجلاندين .

- علاجات لتخفيض مستوى هرمون البرولاكتين مثال Bromocriptine عندما تكون هذه الحالة هي السبب في مشاكل الانتصاب .

- Androgens في حالات نقص هرمون Testosterone .

- علاج الأمراض الطبية التي تسبب ضعف الانتصاب مثال السكري، أمراض الغدة الدرقية ، الصرع .

ب- العلاج الجراحي :

* أجراء جراحة لشرايين القضيب لزيادة كمية الدم المتدفق للقضيب في حالة وجود خلل في الشرايين كما يحدث عند مرضى السكري أو المدخنين .

* استعمال أجهزة لتحقيق الانتصاب :

مثال – الأجهزة الشفاطة .

- وضع قضيب بلاستيكي داخل القضيب .

- القاذف المنوي الكهربائي وذلك بإثارة الأعصاب المسئولة عن القذف بذبذبات كهر بائية موضعية وعند الحصول على السائل المنوي يستخدم في عمليات الإخصاب الصناعي سواء بالحقن داخل الرحم أو عملية طفل الأنبوب أو الحقن المجهرى للبويضة .

ج- العلاج النفسي :

عندما يكون أحد أسباب ضعف الانتصاب .

5- علاج حالات مشاكل القذف :

أ- حالات القذف المبكر .

ب- حالات عدم القذف تعالج حسب سببها وكذلك بالقاذف الكهربائي.

ج- حالات القذف العكسي تعالج كذلك حسب سببها ويمكن :

- استعمال أدوية Alpha-Sympathomimetic Agents لمحاولة تعديل عملية القذف .

- استعمال الحيوانات المنوية الموجودة في البول لإجراء الحقن الصناعي بعد تحضيرها بالمختبر .

- القاذف المنوي الكهربائي .

- إجراء جراحة لإصلاح الخلل في الصمام لمنع القذف العكسي.

_________________





Admin
Admin

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

http://sous.3oloum.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى